٥ ربيع أول ١٤٤٠ هـ | الثلاثاء ١٣ نوفمبر ٢٠١٨

من منا لا يتمنى أن يكون القلم الذي كتب به ابن بهيج الأندلسي -رحمه الله-هذه القصيدة العصماء؟ فاللهم ارحمه وافسح له في قبره ،واملأه عليه نورا جزاء دفاعه العظيم عن الصديقة بنت الصديق -رضي الله عنها وعن أبيها- .

تحميل 49.91 MB